تخطي الرقاب يوم الجمعة وغيرها

 |  قسم: فقه وسيرة  |  الشيخ : العلامة ابن عثيمين  |  المشاهدات: 252

ورد النهي عن تخطي الرقاب يوم الجمعة والإمام يخطب فهل يعم النهي غير الجمعة؟

الجواب:

نعم. كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب يوم الجمعة فرأى رجلاً يتخطى الرقاب فقال: «اجلس فقد آذيت»فجعل العلة في الأمر بالجلوس الإيذاء، وهذا يشمل الجمعة وغير الجمعة، والنبي صلى الله عليه وسلم لم يقل: اجلس فإنه يوم الجمعة، قال: « اجلس فقد آذيت» إذاً: فمتى حصل الإيذاء فإن الإنسان ينهى عن تخطي الرقاب. لكن بعض العلماء رحمهم الله يقول: من لم يجد فرجة لا يصل إليها إلا بالتخطي فله أن يتخطى. أفهمت؟ مثلاً: الإنسان وجد في الصف الأول فرجة ما فيها أحد فله أن يتخطى ليصل إلى هذه الفرجة; وعللوا ذلك رحمهم الله: بأن هؤلاء هم الذين جنوا على أنفسهم؛ لأنهم مأمورون بأن يسدوا الخلل. فإذا لم يسدوه فهم الذين جنوا على أنفسهم، لكن في نفسي من هذا شيء في الواقع؛ لأن الرجل الذي رآه الرسول صلى الله عليه وسلم يتخطى ما أظن أنه يتخطى إلا لفرجة يصل إليها, لا أظنه يتخطى لأجل ينظر هل هناك مكان.فالظاهر أن النهي عن التخطي عام سواء كان هناك فرجة أم لم يكن.

المصدر: سلسلة لقاءات الباب المفتوح > لقاء الباب المفتوح [155]

الصلاة > صلاة الجمعة
الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

 | الرابط المختصر :